124034.png

هيئة تقويم التعليم والتدريب: الاختبار التحصيلي سيتم عن بُعد بمعايير ومواصفات عالمية



شددت هيئة تقويم التعليم والتدريب على تطبيقها الاختبارات التحصيلية العلمية والنظرية عن بُعد وفقًا للمعايير والمواصفات العالمية في شهر شوال حرصًا من هيئة تقويم التعليم والتدريب على سلامة الطلبة والذي يأتي استمرارًا لاهتمام القيادة الرشيدة -حفظها الله- بأبنائها وسلامتهم باتخاذ الإجراءات الاحترازية، وما يتطلب ذلك من التزام بالتعليمات والإرشادات الرسمية لمنع انتشار فيروس كورونا والسيطرة عليه.


واعتمدت الهيئة ممثلة بالمركز الوطني للقياس على المواصفات المعيارية والاشتراطات الفنية خلال إعداد الاختبارات عن بعد، حيث سيتمكن الطالب والطالبة من الدخول على نظام الاختبار التحصيلي "عن بعد"، والذي يخضع لمراقبة حساسة تضمن سلامة الإجابات وتعكس المستوی الحقيقي للمختبر، كما ستراعي الهيئة الظروف المكانية والزمانية والتقنية للطلبة خلال أداء الاختبار في ظل الظروف الراهنة وبما يحفظ سلامتهم.


وستقدم الهيئة الاختبارات عن بعد بالآلية نفسها التي تقدم بها بقية الاختبارات والمقاييس من حيث حفظ البيانات ورفعها على النظام واحتساب الدرجات، وإجراء العمليات الإحصائية عبر الفرق المتخصصة لفحص الأسئلة والإجابات والتأكد من سلامتها، وحرصت الهيئة على تبني المعايير العالمية المتعارف عليها في تطبيق الاختبارات عن بعد بحيث تضمن سلامة التطبيق وسهولته ومصداقية نتائجه، بالإضافة إلى القدرة على استيعاب الأعداد الكبيرة من المختبرين في أوقات متزامنة.


وتطرقت الهيئة إلى مكونات الاختبار التحصيلي عن بعد، حيث يشتمل الاختبار التحصيلي للتخصصات العلمية على مواد (الأحياء الكيمياء - الفيزياء – الرياضيات)، وجميع أسئلة هذا الاختبار من نوع الاختيار من متعدد ومقسم إلى 8 أقسام، وعدد أسئلة كل قسم ما بين 5-6 أسئلة، بحسب نوع المادة، بينما يشتمل الاختبار التحصيلي للتخصصات النظرية الخاص بالطالبات على مواد (التوحيد - الحديث - الفقه - البلاغة - الأدب - النحو - الدراسات الاجتماعية)، ومقسم إلى 10 أقسام، وعدد أسئلة كل قسم خمسة أسئلة.


وأوضحت أن أداء الاختبار التحصيلي عن بعد يستغرق ساعة واحدة، إضافة إلى نصف ساعة قبل بدء الاختبار للإجراءات والتعليمات الإرشادية. وبيّنت الهيئة أن أسئلة الاختبار التحصيلي عن بعد لهذا العام تشمل المقررات في الصفوف الثانوية الثلاثة أول ثانوي، ثاني ثانوي، ثالث ثانوي (ما عدا مقررات الفصل الدراسي الثاني من ثالث ثانوي لهذا العام).


يُشار إلى أن هناك اختبارًا تجريبيًا إلزاميًا على جميع الطلبة المتقدمين للاختبار التحصيلي عن بعد لهذا العام، بحيث يتيح للطالب والطالبة التعرف عن كثب على طبيعة الاختبار واشتراطاته ومتطلباته التقنية وضمان استعدادهم الكامل قبل أداء الاختبار الفعلي.


علمًا بأن مواعيد إعلان النتائج – وبالتنسيق مع الجامعات - ستكون خلال منتصف شهر ذي القعدة وتؤكد الهيئة أن هدف الاختبار التحصيلي هو تحقيق العدالة والشفافية، ومساعدة الجامعات والكليات في عمليات المفاضلة والاختيار بموضوعية للطلبة المتقدمين خصوصًا للكليات والتخصصات النوعية وأن الاختبار التحصيلي عن بعد تم إعداده هذا العام نظرًا للظروف الاستثنائية التي يمر بها العالم في ظل جائحة كورونا، وأن الهيئة تدرس تقديم عدد آخر من الاختبارات بالآلية نفسها بما يضمن استمرار خدماتها لجميع المستفيدين.

واختتمت الهيئة بيانها بحث الطلبة على الاستفادة من المواد التدريبية المتوفرة في موقع الهيئة الإلكتروني كبرنامج التهيئة والتدريب والذي يهدف إلى رفع نسبة الاستعداد النفسي والمعرفي لدی المختبرين في عدة اختبارات ومقاييس قبل دخول الاختبار الفعلي.