124034.png

مكاسب الجنيه المصري تهز عرش الدولار.. وتفاؤل بالتدفقات الأجنبية



يلامس الدولار الأمريكي، لأول مرة منذ أكثر من 4 سنوات، مستوى منخفضًا أمام الجنيه المصري، منذ صدور قرار تعويم الجنيه مقابل الدولار وتحرير سوق الصرف بشكل كامل في بداية نوفمبر من العام 2016.


وواصل سعر الدولار هبوطه أمام الجنيه المصري، وذلك مع استمرار التفاؤل بزيادة تدفقات النقد الأجنبي من الخارج، سواء فيما يتعلق بتحويلات المصريين العاملين بالخارج أو استثمارات الأجانب المباشرة وغير المباشرة.

وسجل متوسط سعر صرف الدولار الأميركي بالبنك المركزي المصري نحو 15.58 جنيهًا للشراء و15.68 جنيهًا للبيع، في حين تراجع سعره إلى 15.59 جنيهًا للشراء و15.69 جنيهًا للبيع في بعض البنوك المصرية، كما استقر سعر صرف الدولار ببنكي الأهلي ومصر ليسجل نحو 15.60 جنيهًا للشراء و15.70 جنيهًا للبيع.

وتشير البيانات والأرقام الرسمية إلى أن سعر صرف الدولار مقابل الجنيه المصري قبل صدور قرار التعويم في 3 نوفمبر من العام 2016 كان في حدود 8.85 جنيهات لكل دولار، لكن مع صدور قرار التعويم وضع البنك المركزي المصري سعراً استرشادياً لسعر صرف الدولار عند مستوى 13.52 جنيهًا.

وواصل الدولار قفزات القياسية ليسجل أعلى سعر مقابل الجنيه المصري في النصف الثاني من العام 2017 عندما قفز سعر صرف الدولار إلى نحو 19.60 جنيهًا، مسجلاً بذلك مستويات قياسية وتاريخية في سوق الصرف المصرية.

ومن أدنى مستوى لسعر صرف الدولار وحتى أعلى مستوى عند 19.60 جنيهًا، بلغت مكاسب الدولار مقابل الجنيه المصري نحو 10.75 جنيهات بنسبة ارتفاع بلغت نحو 121.46%. ومنذ بداية رحلة خسائر الدولار وحتى الآن فقد تكبد الدولار الأميركي نحو 4.02 جنيهات من قيمته بعدما هوى سعر صرفه إلى نحو 15.58 جنيهًا في التعاملات الحالية بخسائر تبلغ نسبتها نحو 20.5%.

وأشارت البيانات إلى أن سعر صرف الدولار قفز من مستوى 8.85 جنيهات قبل صدور قرار التعويم في نوفمبر من العام 2016 إلى نحو 18.01جنيهًا في نهاية عام التعويم، مسجلاً ارتفاعاً بنحو 9.16 جنيهات بنسبة ارتفاع بلغت نحو 103.5%

وخلال عام 2017 سجل سعر صرف الدولار أعلى نسبة ارتفاع مقابل الجنيه المصري عندما بلغ خلال النصف الثاني من العام مستوى 19.60 جنيهاً، لكنه أنهى العام عند مستوى 17.86 جنيهاً خاسراً نحو 0.15 جنيه بنسبة تراجع تقدر بنحو 0.83% عن مستوى سعره في نهاية العام 2016.

وشهد سوق الصرف خلال العام 2018 حالة من الثبات والاستقرار؛ حيث جرى تداول الدولار عند مستوى سعر أقل بقليل من مستوى الـ 18 جنيهاً، ليشهد العام 2019 موجة تراجع قوية للدولار الأميركي مقابل الجنيه المصري. وخلال العام الحالي واصل الدولار خسائره ليفقد نحو 0.41 جنيه من قيمته بنسبة تراجع تبلغ نحو 2.56% منذ بداية العام وحتى الآن.