124034.png

عاجل | بقرار وزير العدل.. إنهاء التنازع في الاختصاص النوعي بين المحاكم



أصدر وزير العدل رئيس المجلس الأعلى للقضاء الشيخ الدكتور وليد بن محمد الصمعاني، قرارا يتضمن تعديلات جديدة على نظام المرافعات الشرعية، تنهي المعوقات والآثار الناتجة عن إجراءات الفصل في تنازع الاختصاص النوعي بين المحاكم، التي كانت تمر بثلاث محاكم منها المحكمة العليا. ورسمت التعديلات الجديدة مسارا للحكم بعدم الاختصاص النوعي يتسم باختصار الإجراءات وسرعتها، وذلك بتحديد الاختصاص النوعي للقضية بصدور أول حكم نهائي في القضية، الذي سيتضمن الحكم بعدم الاختصاص النوعي وتحديد المحكمة المختصة بنظر الدعوى، وتلتزم المحكمة المحالة إليها الدعوى بنظرها. وفي إطار تطوير القضاء التجاري، وتفعيل أحدث الأساليب في إدارة الدعوى، وتسريع الفصل في المنازعات التجارية، فقد تضمنت التعديلات تفعيل مسار التهيئة والتحضير للدعوى، الذي يمكن من خلاله بناء خارطة لنظر الدعوى تتضمن التحقق من العناصر الرئيسية فيها، بما يضمن سرعة إنجازها بالجودة المطلوبة. حيث تتحقق الدائرة في الجلسة التحضيرية من الاختصاص القضائي، وشروط قبول الدعوى وإمكانية الصلح بين الأطراف، وحصر الطلبات والدفوع، وتحديد محل المنازعة، ومستوى تعقيد القضية، وتحديد نطاق الأدلة وقائمة الشهود وتحديد الإطار الزمني لإجراءات القضية، والمدة المتوقعة للمحاكمة. وتفعيلا لإدارة الدعوى، فقد تضمنت التعديلات إمكانية إسناد إدارة الجلسة التحضيرية لأحد قضاة الدائرة، والاستعانة بالمختصين في المحكمة لإدارتها، كما أتاحت أن تتم بشكل إلكتروني.