124034.png

سوق الأسهم السعودية دخل مرحلة يسيطر عليها المتفائلون



أغلقت سوق الأسهم السعودية، اليوم الأحد، على مكاسب قوية بعد أن خففت المملكة إجراءات العزل المفروضة بسبب فيروس كورونا الجديد.

وصعدت البورصة السعودية، التي فتحت بعد عطلة لخمس جلسات، 2.3%، مع تقدم سهم البنك الأهلي التجاري، أكبر بنوك المملكة، 7%، وسهم مصرف الراجحي 2.7%.


وقال ماجد كبارة المؤسس والمدير التنفيذي في كوانسيا كابيتال Quencia Capital في مقابلة مع قناة “العربية”: إن خلال عطلة العيد في الشرق الأوسط، كانت الأسهم العالمية ترتفع وأيضًا أسعار البترول تصعد.

وأضاف أن مكاسب برنت ومكاسب الأسواق العالمية، ستدعم الأداء الجيد في سوق الأسهم السعودية والذي صعد مؤشره قبل عطلة العيد 7%.

وأوضح أن ذلك الصعود كان مدعومًا بالتدفقات الاستثمارية التي تقتنص حالة الصعود، التي رفعت مؤشر الأسهم السعودية إلى أكثر من 20% من النقطة الدنيا التي وصلها في 19 مارس الماضي.

ووصف مؤشر سوق الأسهم السعودية بأنه دخل مرحلة يسيطر عليها المستثمرون المتفائلون، وهذا تفاؤل جيد جدًّا، ولكن نظرًا للأوضاع التي يمر بها العالم ومنها الاقتصاد السعودي، فإن هذه المرحلة تعكس الكثير من التفاؤل وقليلًا من المخاطر التي لم تزل موجودة.

وأغلق مؤشر الأسهم السعودية الرئيسية اليوم الأحد مرتفعًا 162.37 نقطة ليقفل عند مستوى 7213.03 نقطة، وبتداولات بلغت قيمتها أكثر من 6.5 مليارات ريال.

وبلغ عدد الأسهم المتداولة أكثر من 307 ملايين سهم تقاسمتها أكثر من 299 ألف صفقة، سجلت فيها أسهم 181 شركة ارتفاعًا في قيمتها، فيما أغلقت أسهم 13 شركة على تراجع.

من جهة أخرى أغلق سهم أرامكو اليوم دون تغيير عند 33 ريالًا، وهو نفس سعر الإغلاق في الجلسة السابقة.

وكان سهم أرامكو افتتح تداول عند 33.55 ريال وخلال جلسة اليوم الأحد نزل سعر سهم أرامكو الأدنى إلى 32.90 ريال، ثم عاود الصعود قبل الإغلاق إلى 33 ريالًا، فيما بلغ عدد الصفقات 9،539 صفقة، ووصل متوسط كمية الصفقة 899 سهمًا، فيما وصلت الكمية المتداولة إلى 8،570،951 سهمًا بقيمة 284،025،828.90 ريالًا.