124034.png

دراسة تؤكد فاعلية الكمامة القماشية لوقف كورونا



قد يساعد استخدام الكمامات القماشية والطبية على نطاق واسع في الحد من انتشار فيروس كورونا المستجد، وتقليل العدد الإجمالي للإصابات والوفيات الناجمة عن الوباء، وفقًا لدراسة.

هذا ما خلصت إليه دراسة حديثة رأت أن الكمامات المصنوعة من القماش، على الرغم من تأثيرها المحدود، إلا أنها فعالة إذا انتشر استعمالها عالميًا.


دور الكمامة القماشية في مجابهة الوباء

وجرى تنسيق الدراسة، التي تم نشرها في مجلة ( Nature Communications) العلمية، من جانب كولين ووربي، من معهد برود التابع لمعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا وجامعة هارفارد (مدينة كامبريدج، ولاية ماساتشوستس الأمريكية)؛ وهسياو هان تشانج، من جامعة تسينج هوا الوطنية في تايوان (الصين).

واستند العلماء إلى نماذج رياضية لفحص تأثير استخدام الكمامة القماشية وتوزيعها بين عامة الناس أثناء تفشي فيروس كورونا المستجد.


تغطية الأنف والفم

وفي السياق ذاته قال استشاري طب الأسرة والمجتمع الدكتور عبدالحفيظ خوجة، إن هذه الدراسة تؤكد مدى أهمية تغطية الفم والأنف لتفادي التعرض لأي نوع من الفيروسات سواء كورونا أو أنفلونزا موسمية، لأن الكمامة تعد خط الدفاع الأول في مواجهة الفيروسات ومنع دخولها إلى الجسد عبر الرذاذ المتطاير، كما أن ارتداء الكمامة يعد من أهم التدابير الاحترازية التي اتخذتها دول العالم لمواجهة وتطويق انتشار الفيروس وحدوث الإصابات.

وخلص إلى القول، إنه في ظل ظروف استمرار فيروس كورونا المستجد فإنه لا بد من ارتداء الكمامة سواء الصحية أو القماشية مع ضرورة الحرص على التخلص الآمن من الكمامة الصحية في سلة المهملات، وغسل الكمامة القماشية يوميًا وتنشيفها بشكل صحيح، مع التأكيد على تطبيق الاشتراطات الأخرى وهي التباعد الاجتماعي وغسل اليدين.