124034.png

تدني مستوى الطلبة يثير موجة انتقادات.. وتساؤلات عن دور العيسى خلال توليه المسؤولية


أثار إعلان هيئة تقويم التعليم والتدريب برئاسة الدكتور أحمد العيسى اليوم، تدني أداء الطلاب والطالبات بشكل عام، انتقادات كبيرة؛ خاصة أن رئيس الهيئة د. العيسى كان وزيرًا للتعليم طيلة ثلاث سنوات، متسائلين عن الإجراءات التي اتخذت خلال فترة توليه المسؤولية لتحسين الأداء بشكل عام

وربطت هيئة تقويم التعليم في المؤتمر الصحفي الذي عقدته اليوم، بين الغياب والتأخر عن الحضور للمدرسة ومستوى التحصيل الدراسي، مشيرة إلى أن زيادة عدد مرات الغياب والتأخر لها تأثير سلبي على مستوى تحصيل الطلبة

وتساءل مغردون عبر مواقع التواصل الاجتماعي، عن الإجراءات التي نفذها رئيس الهيئة أحمد العيسى، الذي كان يشغل منصب وزير التعليم على مدار سنوات ثلاثة لتحسين العملية التعليمية ورفع مستوى الطلبة

وقال الدكتور أديب أحد المهتمين بمجال التعليم: رئيس هيئة تقويم التعليم الحالي كان وزيرًا للتعليم لمدة تزيد على ٣ سنوات وهي فترة كافية لنرى على الأقل ٥% بوادر ايجابية، متسائلًا عن الحلول التي قدمت في السنوات الماضية، مبديًا اعتقاده بأن عودة الاختبارات والكتابة هي البوادر الحقيقية لنتائج جيدة

فيما حدد محمد الزارع أحد المهتمين بالتعليم والمعلم، بعض الوصايا لرفع مستوى الطلاب، مستنبطًا إياها من تصريحات سابقة لوزير التعليم الدكتور حمد بن محمد آل الشيخ، بينها «ضرورة وقفة جادة لتحقيق الرضا الحقيقي وأهمية المحاسبة تجاه ما يقدم من عمل على مستوى جميع منسوبي التعليم، وإيلاء الميدان اهتمامًا أكبر وترك العمل المكتبي والوقوف على كل التفاعلات التعليمية، بعيدًا عن التقارير المكتبية، وضرورة قيام كل مدير تعليم بزيارة أسبوعية للمدارس والعمل على رفع مستوى الأداء التعليمي«

كما أشار إلى ضرورة «ترشيد المبادرات والحفلات والزيارات الخارجية والتركيز على الاهتمام بالبيئة المدرسية وما يلزمها من احتياجات، والاهتمام بالكتاب المدرسي وحلول الطالب وتصحيح المعلم، والاختبارات الدولية والتدريب عليها من خلال اختبارات تشابهها في كل مدرسة«

إلا أن لطيفة الدليهان إحدى المهتمات بمجال التعليم، عبرت عن استيائها من النتائج التي أعلنت اليوم والتي أشارت إلى تدني مستوى الطلاب، قائلة: «ذكرت المثل (حوفك يا الرفلا) (..) من سنوات نسمع بهذه النتائج؛ لماذا لم يتم محاولة إصلاحها عندما كان بعض مسؤولي الهيئة يُمسكون بزمام الوزارة؟!، إن ما نعيشه من واقع تعليمي هو نتاج قرارات سابقة«

وأشارت إلى أن ما يفعله وزير التعليم من تعديل أو إلغاء هو عملية تحسين لنواتج التعلم

بدوره، عبر المغرد فيصل العطوي عن استيائه قائلا: «ألا تعتبر جريمة في حق طالب.. وصل للمتوسط وهو لا يعرف يقرأ ويكتب؟؟ (..) كنت اسمع بهذا ولا أصدق... حتى رأيت ذلك بنفسي»، في إشارة إلى نتائج اختبارات الصف الرابع اليوم والتي أظهرت تدني مستوى الطلبة

وأشار عادل الحازمي وهو مشرف تربوي إلى أن تدني التحصيل كان واضحًا للجميع، مؤكدًا أن «نتائج طلابنا في الاختبارات الدولية كانت مؤشرًا قويًا على ذلك«

وتابع: إن «قرار تعديل المادة الخامسة في لائحة تقويم الطالب قرار شجاع»، معبرًا عن شكره لوزير التعليم

وكان وزير التعليم الدكتور حمد بن محمد آل الشيخ، قال إن نتائج الاختبارات الدولية السابقة لا تعكس بأي حال من الأحوال مستوى المعلمين والمعلمات ولا أداء الطلاب والطالبات، كما أنها لا تمثل واقع الإنفاق الحكومي على التعليم، مشيرًا إلى أن النتائج هي انعكاس لاختبارات سابقة لم تكن تؤدَّى بالشكل المطلوب والاهتمام الحقيقي

وقالت هيئة تقويم التعليم والتدريب، اليوم إن نتائج الاختبارات الوطنية المتعلقة بأداء الطلاب والطالبات في الصف الرابع الابتدائي والثاني المتوسط، في مادتي الرياضيات والعلوم، تهدف إلى تزويد المعنيين بالتعليم بمقياس صادق وعادل لنواتج التعلم والتحصيل الدراسي للطلبة في المواد الأساسية، وتشخيص نقاط القوة؛ لتحسينها ونقاط الضعف؛ تمهيدا لعلاجها، إضافة إلى تقديم توصيات لراسمي السياسة التعليمية، وقادة المدارس، والمعلمين، وأولياء الأمور