124034.png

برتوكول "البلدية" لعودة المراكز التجارية والمولات



حددت وزارة الشؤون البلدية والقروية الإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية داخل محلات تجارة الجملة والتجزئة والمولات والمراكز التجارية للحد من انتشار فيروس كورونا الجديد، وذلك للفترة من 8 - 28 شوال 1441هـ الموافق 31 مايو - 20 يونيو 2020م.

وتضمن البروتوكول الوقائي لهذه المحلات والمراكز أن تكون ساعات استقبال المتسوقين والزوار وفقا لساعات التجول المعلنة، مع السماح للمحلات بالاستمرار في العمل في أوقات منع التجول من خلال تطبيقات التوصيل ونقل الطرود والبضائع، أو عن طريق الأسطول الخاص بها حتى 12 صباحاً.

وشدد البروتوكول على قياس درجة حرارة المتسوقين عند المداخل وعدم السماح للذين تزيد درجة حرارتهم على 38 درجة مئوية بدخول المركز، مع إلزامهم بارتداء الكمامات أو ما يغطي الأنف والفم، ووضع ملصقات أرضية مرئية لتنظيم طوابير الانتظار في الأماكن المزدحمة لضمان وجود مسافة بين الزوار مثل: المداخل، والمخارج، والمصاعد ودورات المياه، وتحديد عدد العملاء في كل متجر (شخص واحد لكل 9م2 من المساحة الداخلية للمتجر) ووضع لوحات توضح الطاقة الاستيعابية لهم، واستخدام سلالم مخصصة للنزول وسلالم أخرى مخصصة للصعود قدر الإمكان كما شدد على منع تجربة المواد داخل المتجر (مثل: تجربة الملابس ومستحضرات التجميل).

ويلزم بوضع ملصقات أرضية مرئية لفرض التباعد بين الموظفين وبين الموظفين والعملاء في أماكن العمل المزدحمة (مثل: مكاتب خدمة العملاء)، وقياس درجة حرارة الموظفين يومياً وعدم السماح للموظفين أو موظفي الجهات الخارجية الذين تزيد درجة حرارتهم عن 38 درجة مئوية بدخول المركز، وعدم السماح للموظفين المعرضين لخطر الإصابة بالحضور للعمل، وإلزامهم بالعمل من المنزل، كما يجب على جميع الموظفين ارتداء معدات الحماية والسلامة الشخصية في جميع الأوقات أثناء العمل.

وأكد البروتوكول أهمية الحفاظ على مسافة التباعد الاجتماعي (متر ونصف إلى مترين) بين المتسوقين أو الموظفين في المناطق المزدحمة في المتجر في جميع الأوقات (مثل: المدخل، وكاونترات خدمة العملاء، والمخارج)، واستخدام طلاء الأرضيات عند السلالم المتحركة لضمان أن يستخدمها شخص واحد في كل مرة ووجود مسافة 6 درجات بين الأفراد، مع تشجيع الدفع عبر نقاط البيع الإلكترونية، وتطهير المرافق وجميع الأسطح التي يلمسها الموظفون أو العملاء كل ساعتين، وتطهير العربات وسلال التسوق بعد كل استخدام، مع ضمان وجود مطهر يدين مخصص في المناطق ودورات المياه المشتركة بالقرب من الأبواب التي تُستخدم بشكلٍ متكرر للتطهير بعد كل استخدام، وتعطيل جميع الشاشات العامة التي تعمل باللمس (مثل الشاشات الاستعلامية)، والتخلص من المواد التي يتشارك العاملون استخدامها داخلياً (مثل: الأقلام المستخدمة لتعبئة أوراق العمل، والأجهزة المشتركة مثل أجهزة شرب المياه وغيرها).

ودعا البروتوكول الوقائي إلى التأكد من وجود سلال مهملات ونفايات تعمل دون الحاجة للمسها وتكرار جمع النفايات والتخلص منها باستمرار، والسماح باستخدام جميع مناطق الجلوس المشتركة، مع تحديد عدد الأشخاص المسموح به لضمان مسافة التباعد الآمنة متر ونصف إلى مترين ووضع ملصقات على أماكن الجلوس المسموح استخدامها، مع تحديد عدد الأشخاص المسموح لهم باستخدام المصاعد بشرط ضمان التباعد الاجتماعي، والسماح باستخدام مناطق الجلوس في المطاعم والمقاهي مع تحديد عدد الأشخاص المسموح به لضمان مسافة التباعد الآمنة لمترين بين المقاعد وتناول الطعام حسب بروتوكولات المطاعم والمقاهي وشددت وزارة الشؤون البلدية والقروية –وفقاً للبروتوكول الوقائي- منع خدمة صف السيارات، وإغلاق غرف الصلاة، وأماكن العاب الأطفال، وأماكن قياس الملابس.

وحثت الوزارة على تجهيز غرف للعزل في حال الاشتباه بالإصابة بمرض كوفيد-19 ما أمكن ذلك في المولات والمراكز التجارية، وقياس درجة حرارة الموظفين وإبلاغ الجهات المعنية عن أي شخص حرارته أعلى من 38 درجة مئوية وعزل الموظف حتى إحالته إلى إحدى منشآت الرعاية الصحية.

وطالبت الوزارة بتوعية العملاء والموظفين للالتزام بتعليمات الأمان المحدثة مثل: مسافة التباعد الاجتماعي، وغسل اليدين، وتطهير الأسطح، ووضع لوحة أو ملصق عند مدخل المنشأة يتضمن التعليمات الإرشادية الوقائية وبيان الأفعال المخالفة، وإجراء تدريبات إلزامية عن الصحة والسلامة بشأن مرض كوفيد-19 لجميع الموظفين لضمان توعيتهم بالبروتوكولات وتنفيذها بينهم وعند تفاعلهم مع العملاء، مع إجراء عمليات تدقيق عشوائية ومجدولة للتأكد من الالتزام بالبروتوكول.