124034.png

الصحة: فرص انتقال كورونا ما زالت كبيرة جدًّا



أكد وكيل وزارة الصحة المساعد للصحة الوقائية، الدكتور عبدالله عسيري، أن فرص انتقال فيروس كورونا ما زالت كبيرة جدًّا.

وأضاف عسيري، في تصريح إلى قناة “الإخبارية”، أن أبرز تحديات المرحلة القادمة تتمثل في التباعد الاجتماعي وتجنب التجمعات والاختلاط لتقليل فرص انتقال الفيروس، خاصة من الأشخاص الذين لديهم أعراض بسيطة أو ليست لديهم أعراض.

وأضاف: “بدأنا المرحلة الثانية من تخفيف الإجراءات التي هي مرحلة المسؤولية الاجتماعية التي تركز على وعي المواطن والمقيم بموضوع الاحترازات الوقائية من كورونا”، مشيرًا إلى أن المرحلة الأولى كانت تركز على تقليل انتشار الفيروس من خلال إجراءات منع التجول والبقاء في المنازل ومنع التنقل بين المدن والمناطق والتي آتت ثمارها.

وتابع عسيري أن “الفيروس وقابليته للعدوى والانتشار والتسبب في المرض الشديد لم تتغير، وأنه إلى الآن لا يوجد علاج ناجع أو لقاح للفيروس، ولا يوجد ما يعول عليه من المناعة المجتمعية”، مشددًا على أن فرص انتقال الفيروس لا زالت كبيرة جدًّا في حال عدم الالتزام بالإجراءات الوقائية.

وأوضح أن كثيرًا من الناس لا تظهر عليهم أعراض الإصابة بالفيروس أو لديهم أعراض خفيفة، وبالتالي يصعب التنبؤ بسريان وانتشار الفيروس في المجتمع.

وعن كيفية الوصول للمناعة المجتمعية، أفاد عسيري بأنه “إذا انتشرت العدوى بشكل كبير في أي مجتمع يؤدي بذلك إلى حصول مناعة جزئية عند المصابين، وهي قد تكون أحد العوامل للقضاء على الأوبئة، لكن ثمنها فادح بزيادة في حالات الإصابة الشديدة والتنويم في المستشفيات والوفيات”.