124034.png

«الصحة العالمية» تُقيِّم عودة الحياة في ظل جائحة كورونا



أكد مدير عامّ منظمة الصحة العالمية الدكتور تيدروس أدهانوم، أن الحياة لن تعود إلى ما كانت عليه قبل جائحة كورونا (كوفيد-19) التي غيّرت حياتنا.


وحث أدهانوم الجميع على اتخاذ قرارات صحيحة بهذا الشأن، قائلًا: أدعو لتوفير سبل لنعيش حياتنا بشكل سليم وحماية أنفسنا وحماية الآخرين من العدوى، وسيكون ذلك هو الوضع الطبيعي الجديد، فالفيروس ما زال موجودًا، حتى في المناطق التي لا تشهد تفشيًا واسعًا ويجب على الجميع الالتزام بالتباعد وغسل اليدين وارتداء الكمامات.

وقال أدهانوم، إن عدد حالات الإصابة بالفيروس تخطت 15 مليون إصابة و620 ألف حالة وفاة، وبينما تأثرت معظم البلدان بهذه الجائحة، فإن نصف حالات الإصابة وقعت في ثلاثة بلدان، وإن عشرة ملايين حالة (ثلثي اصابات العالم) سجلت في عشرة بلدان، موضحًا أن الانتقال الحاد للفيروس يستمر في مجموعة صغيرة من البلدان.

وأفاد المدير العام لمنظمة الصحة العالمية أن المنظمة أطلقت -بالاشتراك مع برنامج الأمم المتحدة للتنمية وجامعة جورج تاون- مختبرًا قانونيًّا بشأن مرض كوفيد-19، وهو قاعدة بيانات تضم القوانين التي اتخذتها البلدان وطبقتها لمواجهة الجائحة، والتدابير القانونية للتباعد وفرض حالات الطوارئ، مفيدًا أن القوانين المصممة بشكل جيد تسهم في بناء نظم صحية قوية، وعلى العكس القوانين الرديئة تسيء للسكان المهمشين أصلًا، وتعيق الجهود المبذولة لوضع حد للوباء.