124034.png

استئناف صادرات النفط من المنطقة المقسومة بين المملكة والكويت



اوضحت وكالة بلومبرج للأنباء اليوم الجمعة انه سيتم استئناف صادرات النفط من المنطقة المقسومة بين الكويت والسعودية اعتبارا من الشهر المقبل، مما يضيف المزيد من الإمدادات، في الوقت الذي تحاول فيه منظمة الدول المصدرة للبترول (أوبك) خفض الإنتاج لمواجهة اضطرابات السعر بسبب فيروس كورونا، المستجد (كوفيد 19) وقالت مؤسسة البترول الكويتية للمستهلكين إن الإنتاج في حقل الخفجي في المنطقة تم استئنافه بالفعل، وسوف يبدأ التصدير اعتبارا من نيسان/إبريل المقبل، طبقا لمصادر اطلعت على إخطار أرسلته الشركة. وكان وزير النفط والكهرباء والماء الكويتي خالد الفاضل قد أعلن في 16 شباط/فبراير الماضي بدء الضخ التجريبي في حقل الوفرة النفطي بالمنطقة المقسومة مع السعودية. وتوقع، في تصريح صحفي على هامش حفل إطلاق الشعار الجديد لوزارة النفط، عودة الإنتاج في حقل الوفرة لمستواه السابق (بحدود 140 ألف برميل يوميا) قبل نهاية العام. وحول بدء إنتاج حقل الخفجي، الموجود بنفس المنطقة، قال الفاضل : في 24 كانون أول/ديسمبر تم العد ليكون هناك 60 يوما لإعادة الإنتاج في حقل الخفجي، ومتأكد من أن الأمير عبدالعزيز بن سلمان (وزير النفط السعودي) يراقب الإنتاج في الخفجي مراقبة حثيثة ليتم في الوقت المحدد إن لم يكن قبل ذلك ، متوقعا أن يصل الإنتاج فيه قبل نهاية العام إلى 250 ألف برميل يوميا. وأضاف : بالنسبة لحقل الدرة، فهناك بند في الاتفاقية ومذكرة التفاهم لبدء الدراسات والعمل على الإنتاج، وهو يحتاج لدراسة ومناقشة من خلال قنوات القطاع النفطي ووزارة النفط ووزارة الخارجية لإعادة الإنتاج ، مؤكدا أن هناك دراسات مستمرة وخطط لتطويره ودراسات لفصل الغاز وسيعلن عنها في حينه عندما تكون جاهزة.